الأدوات الشخصية
أنت هنا: الرّئيسة » الأخبار » وزارة المالية تبحث استخدام الموبايل فى تمويل المشروعات الصغيرة

وزارة المالية تبحث استخدام الموبايل فى تمويل المشروعات الصغيرة

Document Actions
مصر - أكد الدكتور يوسف بطرس غالى، وزير المالية ورئيس لجنة السياسات المالية بصندوق النقد الدولى، حرص الحكومة على دعم المشروعات الصغيرة، مشددا على أهمية تلك المشروعات فى دفع عجلة التنمية، حيث تضم المشروعات الصغيرة والمتوسطة نسبة كبيرة من العمالة تقارب الـ 95% من حجم القوة العاملة.


وقال غالى خلال لقائه والأميرة ماكسيما وقريبة ولى عهد هولندا والتى تزور مصر حاليا أن تنمية المشروعات الصغيرة من شأنه أن يكون قوة دافعة للاقتصاد الكلى ورفع مستويات الدخول، مشيرا إلى أن هذا التوجه ركن أساسى فى السياسة المالية للحكومة.

وأشار غالى إلى سعى الحكومة المصرية لجذب القطاع غير الرسمى للاندماج فى الاقتصاد الرسمى للاستفادة من حزمة التيسيرات التى تقدمها الحكومة لهذه الشريحة من الأعمال.

وأضاف أنه ناقش مع الأميرة مكسيما سبل تيسير حصول أصحاب الصناعات الصغيرة على قروض لتنمية مشروعاتهم وتيسير هذه العملية من خلال الوسائل الإلكترونية الحديثة يسيرة الاستخدام مثل الهاتف المحمول، وما يستلزم ذلك من تدريب على هذه القروض لمتابعة أدائها ومدى استفادتها وقدرتها على النمو والسداد.

من جانبها أكدت الأميرة ماكسيما حرص الحكومة الهولندية على تقديم التمويل والدعم الفنى للمشروعات الصغيرة فى مصر، مشيرا إلى أهمية هذه المشروعات فى الحياة الاجتماعية، حيث إن أغلب هذه المشروعات تديرها النساء لتعول أسرهم، لذلك فإن تمويل وإنجاح هذه المشروعات يكتسب أهمية كبيرة خاصة وأن ذلك سيعود بالنفع على المجتمع ككل.

ومن ناجية أخرى التقى وزير المالية بأوجستين نسانزى وزير الخارجية والتعاون الدولى بدولة بوروندى، حيث ناقشا أوجه التعاون الاقتصادى المشترك بين البلدين.

وصرح غالى بأن اللقاء تطرق إلى المساعدات الفنية التى سوف تقدمها مصر لدولة بوروندى فى مجال تنمية الصناعات المرتبطة بالزراعة ومحطات الكهرباء وتنمية بعض القرى فى بوروندى، ومشاركة القطاع الخاص المصرى فى تقديم المساعدات الفنية اللازمة لتطوير معالجة وتصنيع الفواكه بأحدث التقنيات العالمية بغرض تصديرها، بما يولد فرص عمل للشباب هناك، وتمويل محطات توليد الكهرباء.

وأضاف غالى أن القطاع الخاص المصرى سيشارك أيضا فى تمويل تنمية بعض القرى وبناء المدارس والوحدات الصحية والقافلات الطبية والملاجئ فى بوروندى، حيث ستتبرع مصانع الأسمنت والحديد والصلب المصرى بمستلزمات البناء اللازمة.

منقول من: اليوم السابع

بريد الأخبار