الأدوات الشخصية
أنت هنا: الرّئيسة » موضوعات ومقالات » "الاســـــــتورجية" اشـــــــتكوافي دمياط‏

"الاســـــــتورجية" اشـــــــتكوافي دمياط‏

Document Actions
مصر - الاستورجية في دمياط إشتكوا‏...‏ والاستورجي هو عامل الدهانات في صناعة الاثاث التي تعد عصب الأسواق في دمياط معقل هذه الصناعة في مصر.. والسبب يرجع إلي الارتفاع الكبير في أسعار دهانات الأثاث بصورة أدت إلي إغلاق الكثير من الورش العاملة في الدهانات, وبالدفع بالكثير من الاستورجية إلي عالم البطالة!!


الكل في انتظار لحظة الفرج التي تعيد لهم الأمل في فتح ورشهم مرة أخري, خاصة أن تلك الأزمة تأتي في ظل ظروف صعبة علي المهنة الرئيسية لأصحاب هذه المهنة في دمياط التي تعاني حاليا من الركود الذي أصابها حاليا, وبالرغم من ذلك لم يقف المسئولون عن صناعة الاثاث مكتوفي الايدي امام تلك الأزمة, ولكن أجروا عدة محاولات مع مندوبي الشركات المسئولة عن انتاج تلك الدهانات, وأيضا أصحاب المعارض الكبار للوصول إلي نقطة لتحمل بريق ضوء إلي هؤلاء الصناع الصغار الذين يريدون إيجاد حل تلك المشكلة التي أثرت علي لقمة عيشهم.
يقول( مصطفي عبد اللطيف) ـ استورجي يعاني أبناء مهنتنا الارتفاع المستمر لأسعار مواد الدهانات, وذلك منذ عودتنا من إجازة عيد الأضحي, حيث ارتفعت أسعار تلك المواد بصورة كبيرة, وغير متوقعة في ظل ظروف صعبة علي مهنة الاثاث بأكملها, حيث ارتفع سعر علبة البوليستر الـ52 كيلو إلي005 جنيه وطقم البوريتان إلي051 جنيها وارتفع سعر برميل التنر إلي007 جنيه, وواصلت علبة السيلر ارتفاعها لتصل إلي57 جنيها وكيلو اللكر إلي32 جنيها ووصل سعر جركن التنر الصغير إلي11 جنيها, حيث ترتفع أسعار تلك المواد بصورة شبه أسبوعية لدرجة أن البعض منا يضطر لبيع حجرات الاثاث, بأسعار أقل من التكلفة, وعلي الجانب الآخر يرفض الكثير من التجار أصحاب المعارض ممن نعمل لديهم رفع أسعار دهان حجرات الاثاث ويتزامن ذلك مع ارتفاع أجر العمالة, وبالتالي أدي ذلك إلي أن الكثير من الأستورجية قاموا باغلاق ورشهم بعد تزايد ديونهم لدي محلات بيع مواد الدهانات( محلات المون كما يطلق عليها في دمياط) حيث لجأوا إلي ذلك بعد أن أصبحوا مهددين بدخول السجن, لعدم استطاعتهم الوفاء بالتزاماتهم المالية لتلك المحلات, وأيضا للعمال الذين يعملون لديهم باليومية.
ويضيف محمد الزيني رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بدمياط أن الغرفة, وفي إطار سعيها لحل تلك المشكلة عقدت إجتماعا مع عدد من مندوبي الشركات المنتجة للمواد المستخدمة في دهانات الاثاث, وبحضور اللواء محمد علي فليفل محافظ دمياط, وعدد من العاملين بقطاع الدهانات, وتم الاتفاق مع مندوبي تلك الشركات علي تخفيض قيمته5% علي أسعار تلك الدهانات من أجل أن يشعر هؤلاء الصناع الصغار بإنخفاض ما في أسعارها, كما يتم حاليا الإعداد لاجتماع مع تجار الاثاث من أصحاب المعارض لرفع قيمة تكلفة دهانات حجرات الاثاث حتي لا يتم الاضرار بصاحب الورشة, حيث ستعمل الغرفة علي حميل ارتفاع تلك الخامات علي التاجر صاحب المعرض, وذلك ضمن هامش ربحه حتي لا يتم تحميل ارتفاع تلك الاسعار علي الصانع الصغير أو علي المشتري.
يقول البرلماني م. محمد أبو موسي أننا عقدنا اجتماعا مع صناع الدهانات وأكدنا لهم أن جميع المشكلات التي تواجه صناعة الاثاث ستكون علي رأس أولوياتنا لأنها تعتبر عصب الاقتصاد الدمياطي, وأن استثمارات أكثر من08% من الدمايطة في تلك الصناعة ويايجاد حلول لمشكلة التسويق( سواء داخليا أو خارجيا) سيحدث الرواج, وبالتالي سيتم حل مشكلة الدهانات, وغيرها من المشكلات, حيث سنبدأ فورا مع بداية عمل مجلس الشعب بالاتفاق مع مسئولي المحافظات علي اقامة معارض لتسويق الاثاث داخل محافظات الجمهورية, كما سنسعي مع وزارة الخارجية, ومن خلال الملحقين التجاريين لفتح أسواق خارجية, واقامة معارض عالمية, معتمدين علي السمعة الطيبة للاثاث الدمياطي خارج مصر.


منقول من: الاهرام

بريد الأخبار